تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (4)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (9)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (6)
    • مقالات (1)
    • صورة و خبر (8)
    • تحقيقات (2)
    • سيد الاعتدال (13)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (3)
    • قسم الإعلانات (8)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (25)
    • قسم البيانات (0)
    • قسم النشاطات (60)
    • قسم الفيديو (49)
    • مؤتمرات (8)

إصدارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • كتب (37)
    • النشرة الشهرية (0)

لغات أخرى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (42)
    • English (83)
    • France (76)
    • עברית (34)

مرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

 

 
  • القسم الرئيسي : مرئيات .

        • القسم الفرعي : خطب الجمعة .

              • الموضوع : السيد د محمد علي الحسيني في نداء الجمعة الإسلام المعتدل علاج ورادع من ابتلاء الشباب بالتطرف والإرهاب .

السيد د محمد علي الحسيني في نداء الجمعة الإسلام المعتدل علاج ورادع من ابتلاء الشباب بالتطرف والإرهاب


الإسلام المعتدل علاج ورادع من ابتلاء الشباب بالتطرف والإرهاب

 

أكد  سماحة السيد د. محمد علي الحسيني من خلال منبر نداء الجمعة  في بيروت على الدور المهم الذي يضطلع به العلماء في تحصين الشباب المسلم من الانجراف والانخداع بالتيارات المتطرفة التي تفسر الآيات والأحاديث حسب أهوائها وكما يحلو لها، بل وتفسر الروايات تفسيراً سطحيّاً انفعاليّاً مزاجيّاً لا يمتّ للإسلام بشيء.

 

كما شدد الحسيني على ضرورة الانتباه وأخذ الحيطة والحذر من هذه التيارات الإرهابية المشبوهة في علاقاتها وارتباطاتها وانتماءاتها، حتى لا تنجرف خلف المزاعم الباطلة لهذه التيارات فتقع في حفرة الخطأ والرذيلة، داعيا العلماء أن يتحملوا مسؤولياتهم للعمل من أجل الحيلولة دون وقوعهم في الشراك المشبوهة لهذه التيارات المنحرفة.

 

ونبه السيد الحسيني إلى أن المشکلة الکبرى تکمن في أن بعضاً من الجهال من رؤوس الضلال والفتنة في تلك التنظيمات المتطرفة الإرهابية، يسعون للإيحاء بأن تفسيراتهم وطروحاتهم بشأن الإسلام هي الصحيحة وأن ما يقومون به من جرائم ومجازر وأعمال عنف ودمار، إنما هي من صلب الإسلام، وهو محض کذب وافتراء وليس له أية مصداقية، لأن الإسلام أخرج العرب من حياة العنف والقسوة والعداوة والعصبية القبلية بأسوأ صورها، إلى الرفق واللين والسماحة ودماثة الأخلاق والقيم الإنسانية الراقية.

 

وأشار الحسيني أن الرسول الأكرم (ص) بعث ليتمم مكارم الأخلاق، من خلال قوله (ص): (إنما بعثت لأتمم مکارم الأخلاق )، تلك الأخلاق هي القيم التي غرس مفاهيمها وقيمها ومبادئها الحميدة في نفوس وقلوب الآباء والأجداد، وتجسدت في الرفق ليس بإخوتهم في الدين والإنسانية فقط، وإنما الرفق بالطبيعة والأشجار والحيوانات.

 

وفي سياق متصل، حذر السيد محمد علي الحسيني من التيارات المتطرفة الضالة التي تسوق للمنطق الخاطئ والمحرف لتعاليم الإسلام، وجعله أمراً واقعاً ليخدعوا به الآخرين، والمعلوم للقاصي قبل الداني أن الإسلام هو دين ( ادفع بالتي هي أحسن) و (وليعفوا وليصفحوا) و (قولوا للناس حسناً).

 

وتساءل الحسيني کيف يمکن أن يدعو هذا الدين المليء بقيم السماحة أن يحرض على الکراهية والبغضاء والقسوة والدموية المفرطة مع إخوة الدين؟ في وقت حرص الإسلام على حمل البغض والقسوة لغير المسلمين، بل دعانا للتعامل الطيب معهم، وکيف يدعو لتلك القسوة والدموية المفرطة باختطاف طائرات وقتل رکابها المدنيين أو دهس المارة أو طعنهم بالمدي أو الهجوم عليهم بالفؤوس؟ هل إسلامنا لا يملك منطقاً لمخاطبة البشرية إلّا بهذه الأساليب الوحشية؟، ونفى الحسيني هذه السلوكيات الشاذة عن قيم ومبادئ الإسلام بالقول: حاشا للإسلام أن يقوم بذلك بل حاشاه من الآن إلى يوم الدين .

وختم الحسيني نداء الجمعة بالتأكيد أن خطورة ما ينسب للإسلام من أفكار وأعمال منحرفة هي مسؤولية مزدوجة يتحمل وزرها كلا من التيارات الضالة من جهة و تقصير العلماء من جهة أخرى، داعيا إلى فضح المزاعم الباطلة ودحضها والتأکيد على أن الإسلام يرفض هکذا مزاعم وحشية جملة وتفصيلاً ويدعو لمواجهتها، لأنه دين اعتدالي وسطي يدعو للمحبة والتآلف والتعاون والتواصل ليس بين أبناء العائلة الواحدة والقبيلة أو الشعب الواحد، وإنما بين الإنسانية جمعاء، لذلك حري بدول العالم، ولا سيما المبتلية بنشاطات إرهابية أن تتعاون مع رجال الدين المعتدلين بما يمکن وصفه بنشاط تثقيفي توعوي إرشادي بين أبناء الجاليات المسلمة من أجل قطع الطريق على الأفکار الضالة المتطرفة الإرهابية.

العلاقات العامة

بيروت الجمعة 3 8 2018

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2018/08/03   ||   القرّاء : 1759



 

 


في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

البحث :


  

جديد الموقع :



 كتب الاستاذ فريد احمد حسن نداء السيد الحسيني

 السيد د. محمد علي الحسيني عبر نداء الجمعة لا إکراه في الدين عنوان التسامح الديني مشاكلنا الاقتصادية في بلادنا العربية لاتحل بالتصريحات

 Dr Mohamad Ali El Husseini La paix est notre foi et nous espérons visiter Jérusalem

 السيد د محمد علي الحسيني في نداء الجمعة الإسلام المعتدل علاج ورادع من ابتلاء الشباب بالتطرف والإرهاب

 الحسيني خلال لقائه الجروان: التسامح قيمة أخلاقية وإنسانية عظيمة في سبيل استقرار المجتمعات

 السيد د.محمد علي الحسيني: السلام عقيدتنا مااستطعنا إليه سبيلا

 السيد د محمد علي الحسيني برنامج من مكارم الاخلاق حلقة التكبر والتواضع

 العلامة الحسيني: مقاصد الحج وغاياته عبادية خالصة ولايجوز الخلط بينها

 السيد د محمد علي الحسيني سنة وشيعة علينا دائما بالحوار

 امين عام المجلس الاسلامي العربي السيد د. محمد علي الحسيني يزور مقر صحيفة عكاظ والأخيرة تهديه نسختها الأولى تقديرا له

مواضيع متنوعة :



 Sayed Mohamad Ali El Husseini : a appelé les citoyens européens musulmans de maintenir les valeurs de la citoyenneté

  Mohamad El Husseini avec l'ambassadeur algérien au Liban hier pour l'indépendance algérienne

 Mohamad Ali El Husseini prône la moderation et l'ouverture

 Sayed EL Husseini: The originality of Islam lies in its moderation

 السيد د محمد علي الحسيني إن التطرف والعنف الديني هو دعوة شيطانية

 كلمة سماحة العلامة السيد محمد علي الحسيني بمناسبة ذكرى ولادة النبي عيسى المسيح بن مريم عليهما السلام

 La participation de Mohamad Ali El Husseini au Centre d'études stratégiques Emirates

 Dr Mohamad Ali El-Husseini lors de sa visite au Musée juif de Bruxelles : La communication et la connaissance les uns avec les autres est un commandement divin

  توج فريق الهواشم التابع للنادي العربي بطلا واحرز الكأس للمرة الثانية ضمن سلسلة دورات "النصر والتحرير" لكرة القدم

 Sayed Mohamad Ali Elhusseini à annoncé de forum de l'holocauste juif a Paris: Aujourd'hui, nous vivons à l'époque de Pharaon et Hitler,nous souffrons du terrorisme des méchants, et nous annonsons au nom de toute l'humanité la condamnation et le rejet de c

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 5

    • الأقسام الفرعية : 21

    • عدد المواضيع : 473

    • التصفحات : 29708851

    • التاريخ : 15/08/2018 - 19:55

 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

Phone (LB) : 009611455702 || للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
P.O.BOX : 25-5092 GHOUBEIRY 1 - BEIRUT - LEBANON || ص.ب : 25-5092 الغبيري 1 - بيروت - لبنان