تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (9)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (8)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (9)
    • مقالات (198)
    • قسم الصور (3)
    • تحقيقات (5)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (254)
    • قسم الإعلانات (14)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (45)
    • قسم البيانات (298)
    • قسم النشاطات (70)
    • قسم الفيديو (35)
    • مؤتمرات (6)

إصدارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • كتب (42)
    • النشرة الشهرية (0)

فارسى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (45)

English

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • English (72)

France

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • France (69)

עברית

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • עברית (30)

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

 

 
  • القسم الرئيسي : تعاريف .

        • القسم الفرعي : اللقاءات والمقابلات .

              • الموضوع : العلامة الحسيني في حوار مع مجلة روز اليوسف المصرية .

العلامة الحسيني في حوار مع مجلة روز اليوسف المصرية

إيران تؤلب الشيعة العرب ضد دولهم ونجحت في لبنان والعراق

 

 

كتب احمد قنديل

  

العدد 1357 الأثنين - 14 ديسمبر 2009

 
الشيخ محمد على الحسينى
البوم الصور و الفيديو

دعا السيد محمد علي الحسيني الأمين العام للمجلس الإسلامي العربي الشيعي في لبنان الشيعة في الدول العربية إلى صحوة ترفض محاولات جرهم من قبل طهران لصراعات داخلية تخدم المصالح الإيرانية وقال في حوار لـروز اليوسف عبر الهاتف: إن طهران تؤلب الشيعة العرب على أنظمة دولهم ونجحت بالفعل في لبنان والعراق.

وأوضح ان النظام الإيراني يسعي لإبقاء الوضع في العراق متفجرا بما يخدم طموحها التوسعي باقتطاع إمارة شيعية في هذا البلد واعتبر سلاح حزب الله عبئاً على النظام السياسي في لبنان مؤكدا أن الارتباطات الخارجية لبعض أطراف الحكومة اللبنانية ستؤدي إلي فشل هذه الحكومة..كما اعتبر الحوثيين جسرا استغلته إيران لتمرير رسالة خبيثة ضد السعودية..وإلي نص الحوا

< كيف ترى وضع الشيعة في العالم العربي؟


ـ لطالما عاش الشيعة في الدول العربية في وئام وانسجام مع مجتمعاتهم ودولهم،
يحترمون القانون ويخضعون لأحكامها. كما أنهم ساهموا مع سائر المواطنين في الحفاظ على أمن واستقرار دولهم، وحسن سير النظام السياسي. لكن في العقدين الأخيرين بدأت محاولات إيرانية لتأليب الشيعة علي أنظمة دولهم مثل السعودية والبحرين واليمن والعراق والكويت ولبنان. وساهم هذا التدخل الإيراني في خلق بعض الاضطرابات في هذه الدول، ونجح بالفعل نجاحا كبيرا في دولتين على الأقل هما لبنان والعراق. وها هي اليمن على الطريق.
والسبب الأساسي لهذا النجاح ـ وهو أمر خطير للغاية لأنه يهدد الأمن القومي العربي،
هو غياب المرجعية العربية للشيعة العرب ـ ما جعل الشيعة في الدول العربية يقعون فريسة الدعايات الخارجية المتسترة برداء الإسلام، والمتذرعة بضرورة نيل "الحقوق التاريخية" للشيعة في الدول التي يعيشون فيه ولان هذه الدعوات الإيرانية المشبوهة غريبة عن تاريخ الشيعة العرب كان لا بد من صحوة شيعية عربية ترفض جر أبناء هذه الطائفة إلى أتون صراعات داخلية مدمرة لهم ولدولهم خدمة لأجندة خارجية . وقد جاء تأسيسنا المجلس الإسلامي العربي قبل ثلاث سنوات كأحد مظاهر هذه الصحوة. وتقوم دعوة المجلس الذي تحول إلى مرجعية عربية للشيعة في الدول العربية، أساسا على الدعوة إلي نبذ الخلافات الداخلية، أيا تكون، وحصرها في الإطار الوطني لمعالجتها بالحوار والتشاور، مع السلطات المختصة. ونيل المطالب إذا وجدت من خلال الحوار وبالوسائل القانونية المتوافرة في كل بلد. وهذا برأينا يؤمن للشيعة ولغير الشيعة حقوقهم من خلال المطالبة السلمية المشروعة، ويقطع الطريق علي بعض المغرضين لاستغلال الشيعة في مشاريع خارجية مدمرة.

ومن هذا المنطلق كانت لنا في المجلس الإسلامي العربي تدخلات إيجابية مع إخواننا الشيعة في السعودية والكويت والبحرين والعراق،
بالإضافة إلى جهدنا الخاص في لبنان، لتصويب رؤيتهم للمشكلة وتوجيههم نحو طريق الحوار والتفاهم مع الأنظمة في دولهم .وقد نجحنا إلى حد كبير في مسعانا ودعوتنا خصوصا في دول الخليج، ولله الحمد.
 
إمارة شيعية

<
كيف تصف الدور الإيراني في كل من العراق ولبنان؟
لقد فشل الدور الإيراني في معظم الدول التي حاول استغلال بعض خلافاتها الداخلية للتسلل إليها.. ولكن بالنسبة للعراق ولبنان فان الوضع مختلف لأن ما يجري في هذين البلدين العربيين أكبر وأعمق وأشد خطورة مما يجري في الدول العربية الأخري ، ما سمح لإيران باللعب بحرية في استقرارها وتهديد وحدتها. فالعراق بعد إسقاط نظام صدام حسين انقسم على نفسه بشدة بسبب غياب الدولة المركزية التي يمكن أن ترعي حقوق كل طائفة وكل مواطن. فأنشأت الطوائف كياناتها السياسية المختلفة لحماية نفسها فكانت الفرصة سانحة لطهران لتدخل في ما بين هذه الكيانات ، تدعم بعضها وتؤلبها علي البعض الآخر. وعندما بدأت العملية السياسية الجامعة لهذه المكونات، مارست إيران نفوذها لمنع انخراط السنة مثلا فيها لإبقاء الوضع متفجرا والعراق مقسما بما يخدم طموحها التوسعي باقتطاع "إمارة شيعية" في هذا البلد تحاذي دول الخليج وتهددها، وبرأينا فإن المصلحة الوطنية لكل العراقيين، وفي مقدمتهم الشيعة، هي وحدة التراب العراقي، لان تقسيم هذا البلد الشقيق سيكون بمثابة النهاية له.
إمتداد ايراني
< وماذا عن لبنان؟

أما في لبنان فان الوضع لا يختلف كثيرا،
فقد استغلت إيران عاملين أساسيين للتدخل في لبنان في عام 1982 عندما أسست حزب الله، الأول هو واقع الحرب الأهلية آنذاك والتي قسمت البلد إلى ما يشبه الدويلات. الثاني وجود احتلال إسرائيلي على أكثر من ثلث مساحة لبنان، إن أهمية هذا البلد بالنسبة لإيران كبيرة للغاية وللتأكيد على ذلك فان تدخلها فيه تم بسرعة قياسية أي بعد ثلاث سنوات من قيام حكم الخميني، ولم يمنع انخراط هذا النظام في الحرب العراقية الإسرائيلية آنذاك من إرسال فرقة من الحرس الثوري الإيراني إلى لبنان لتأسيس حزب الله.

لقد انخرط حزب الله في أعمال مقاومة الاحتلال الإسرائيلي وأراد منذ البداية احتكارها لنفسه بما يمثله من امتداد للدور الإيراني،
فوقع الصدام مع القوى الأخري المدعومة من دمشق التي جاءها من ينافسها على نفوذها في لبنان. وانتهي الأمر بتسوية بين الطرفين الإقليميين يقضي باحتكار إيران للعمل العسكري ضد إسرائيل كموطئ قدم لها، واحتفاظ سوريا بورقة الحكم السياسي للبلد مع نهاية الحرب الأهلية في بداية التسعينيات.

ومع انسحاب الجيش الإسرائيلي من لبنان في عام
2000 بدأت المطالبات اللبنانية بوضع ضوابط لسلاح حزب الله الذي تضخم بشكل كبير. فوقفت طهران ودمشق في مواجهة ذلك. إلى أن انسحب الجيش السوري من لبنان ففقد الدور الإيراني الذي يلعبه حزب الله حليفه وسنده، واضطر الحزب إلى الدخول بقوته المسلحة طرفا في المعادلة السياسية اللبنانية.

ثمة كثيرون في لبنان يعتقدون أن حرب
2006 التي بدأها الحزب بخطف جنديين اسرائيليين على الحدود، كانت بقرار إيراني سوري مشترك، ومن هذا المنطلق توجد في لبنان معضلة رئيسية اسمها قوة سلاح حزب الله التي من ناحية معينة تشكل حاجة للدفاع عن لبنان، ومن ناحية تشكل عبئا على حسن سير عمل النظام السياسي في هذا البلد. وبرأينا فإن المطلوب هو أن تكون أي قوة مسلحة في لبنان خاضعة بشكل أو بآخر لسيادة وقرار الدولة اللبنانية ، ولا أحد غيرها.
مأزق لبناني

< هل هناك صعوبات تواجه الحكومة اللبنانية خاصة أنها تضم الأكثرية والأقلية معاً؟

لقد سبق أن أعلنا في مناسبات عدة أن مشاركة كل ألوان الطيف السياسي اللبناني في الحكم هي أمر جيد بذاته إذا توافر له بعض الشروط وأهمها أن تكون القوي المشاركة مستقلة بقرارها السياسي،
وغير مرتبطة بأي شكل من الأشكال بأطراف خارجية، وخصوصا على المستوي المالي.
للأسف،
ليس هذا هو الواقع اللبناني، وقد فصلنا سابقا علاقة حزب الله بإيران، وثمة قوى أخرى مرتبطة بدمشق. وكل هؤلاء يتهمون الأطراف الأخرى المنضوية في تحالف 14 آذار، بأنهم مرتبطون بالسعودية ومصر والولايات المتحدة الأمريكية وغيرها. لذلك، نعم ستواجه الحكومة اللبنانية صعوبات كثيرة، وقد بينت تجربة تشكيلها التي دامت حيالها خمسة أشهر عمق أزمة الثقة بين مكوناتها. وقد بينت أيضا أن ثمة تحالفات جديدة نشأت بين إيران وأطراف أخرى غير حزب الله، فالعماد عون نجح في انتزاع حصة وزارية دسمة ليس بفعل قوته الذاتية، بل بدعم حزب الله له.

ما نريد استخلاصه هو أن قرار رئيس الحكومة سعد الحريري مدعوما من بعض عقلاء السياسة في لبنان،
بتشكيل حكومة وحدة وطنية، في اليوم الذي فاز في الانتخابات النيابية هو قرار حكيم بغض النظر عما جرى بعد ذلك، وهو إذ نجح في تحدي التشكيل يواجه اليوم تحدي إعادة الأطراف السياسية إلي صوابها اللبناني، لذا فإن الكرة اليوم في ملعب حزب الله وحلفائه.  <
هل تحمل الحكومة اللبنانية الحالية في طياتها بذور الفشل؟
بأسف شديد
: نعم إن الحكومة اللبنانية الحالية تحمل في طياتها بذور فشلها وقد فصلنا الأسباب، إنه باختصار المأزق اللبناني المستعصي: لا يمكن لطائفة واحدة أن تحميه وحدها. ولا يمكن للطوائف كلها أن تتفق داخل الحكومة طالما حافظت على ارتباطاتها الخارجية
.
وللخروج من هذا المأزق لا بد من البدء في مكان ما،
وقد بدأنا كمجلس إسلامي عربي، من داخل الطائفة الشيعية اللبنانية العربية، للعمل على إخراجها من ارتهانها لأي طرف خارجي، عربي أو غير عربي. وقد نجحنا حتي الآن رغم تواضع الامكانات المالية المتوافرة بين أيدينا، في خلق قوة شيعية ثالثة، صوتها مسموع لكسر احتكار التمثيل السياسي لطائفتنا، وإن استمرار هذا الصوت الإسلامي العربي المدافع عن وحدة الدول والمجتمعات العربية وأمنها القومي، هو في دعمنا بكل الإمكانات لنبقي ونستمر
.
 
رسالة خبيثة

<
ما موقفكم مما تقوم به جماعة الحوثيين الشيعية ضد اليمن والسعودية؟

-
ليس بالإمكان النظر إلى هذه القضية بمعزل عن وجود أجندة خارجية مبيتة موجهة ضد السعودية وبقية أقطار الخليج العربي بشكل خاص وجميع الدول العربية الأخري بشكل عام، وقد حذرنا منذ بداية اشتعال نيران هذه الفتنة من تداعياتها وامتداداتها والغايات المبيتة من ورائها، لقد حذرنا الحوثيين من أن الاستمرار في مخطط مشبوه كهذا لن يجنوا من ورائه سوى الدمار والويلات، وباعتقادنا أن الحوثيين صاروا للأسف جسراً عبرت من فوقه رسالة خبيثة للسعودية، لكن بفضل الله وحمده تمكنت المملكة من خلال رجالها الأشاوس من رد الكيد إلى نحره. ولاشك في أن المخطط الحوثي الأثيم في اليمن والسعودية يندرج ضمن مخطط مرسوم هدفه المزيد من تقسيم بلاد العرب والمسلمين، والأمة الإسلامية
.
 إننا نعتبر أي خروج على النظام الرسمي العربي بمثابة خروج على الشرعية والقانون،
لا سيما إذا وجدت أهداف وأجندة خارجية مبيتة تكمن وراءه
.
 فضائية شيعية

 
< كيف يمكن للدول العربية أن تقاوم التدخل الإيراني في شئونها، خاصة دول الخليج؟ - لا بد من الاهتمام بالأمن القومي العربي ومنحه المزيد من الاهتمام وتحصين الجبهة الداخلية وسد الثغرات التي تنفذ منها إيران، وباعتقادنا إنه من الضروري توعية الجماهير، خاصة الشرائح الشيعية العربية من خلال وسائل إعلام خاصة موجهة لهم، ونعتقد أنه قد آن الأوان لإطلاق قناة فضائية بهذا الشأن، إننا نناشد القادة العرب أن ينقذوا الشيعة من الحضن والنفوذ الإيراني، باحتضانهم، وعدم تركهم للدعوات الخارجية التي تضر بهم وبمصالحهم في دولهم العربية.
 
استراتيجية عربية

<
هل ترون أن هناك تغلغلاً إيرانياً جديداً في القرن الأفريقي؟
 
-
قطعاً هناك تغلغل إيراني في القرن الأفريقي وقد حذرنا منه ونبهنا إلى مخاطره، وأكدنا أنه موجه ضد الأمن القومي العربي بشكل عام وضد دول عربية مهمة مثل السعودية ومصر واليمن، ولا نزال نجد الوقت متاحاً للوقوف بوجه هذا التغلغل ووضع حد له. والسعي المحموم للنظام الإيراني كي يخلق مراكز نفوذ جديدة في شرق أفريقيا والقرن الأفريقي الذي بدأت الأوساط السياسية والاستخبارية العربية والإقليمية تتوجس منها وتضع أكثر من علامة استفهام حولها، لا سيما تواجدها في إريتريا ومنحها تسهيلات غير عادية في ميناء عصب، إضافةً إلى مدها جسوراً للتفاهم والتواصل والتعاون مع بعض الأطراف الصومالية المتحاربة، كل هذا دفع تلك الأوساط لبحث هذه المسألة بجدية ، ذلك أن النظام الإيراني الذي شاغل الدول العربية لسنوات عديدة في عمق الساحات العربية ذاتها، عاد من جديد يشاغلها من ساحة جديدة أخرى يحاول وبشكل حثيث أن يبسط نفوذه فيها بصورة أعمق وأقوى وأكثر تأثيراً
.
وقد يتساءل البعض عن سبب لجوء النظام الإيراني إلى هذه المناطق وهل أنه بصدد الإعداد لسياسة جديدة ما؟ إن الأمر برمته يرتبط بشكل أو بآخر بالعجز اللافت للنظر الذي بات النظام الإيراني يعانيه في سبيل إبقاء أوراقه داخل الوطن العربي قوية ومؤثرة،
ونتصور أن النظام الإيراني قد ولي وجه نفوذه صوب القرن الأفريقي كبداية تحدٍ لثلاث دول عربية مهمة وأساسية تمثل كل واحدة منها جانباً وبُعداً مهمّاً من الوجود العربي وهي السعودية ومصر واليمن، حيث تمثل اليمن أصل العرب وجذرهم التاريخي، فيما تمثل مصر رمزًا للتصدي والكفاح القومي العربي خلال العقود الماضية، وتمثل السعودية أرض الحرمين ومهبط الوحي وروح الحكمة العربية، وإنها ومن خلال فتحها لجبهات النفوذ الجديدة هذه تظن بأنها سوف تدفع هذه الدول إلى الانكفاء على نفسها، وإننا ندعو الدول الثلاث بشكل خاص وجميع الأقطار العربية الأخري إلى وضع استراتيجية عمل مبكرة للوقوف بوجه هذا المسعى المريب الذي يبدو أنه يريد أن يضع العرب بين كمَّاشَتَينِ إيرانيتين من أجل استخدامه لمآرب عديدة للنظام الإيراني، وإننا نرى أن المناخ الدولي الجديد يمنح العرب القدرة على التحرك بشكل أسرع وأنجع تأثيراً.

غطاء لمشروع إيراني

<
ما موقفكم من ولاية الفقيه؟
 
-
ولاية الفقيه أطروحة فكرية فقهية أو لنقل مجرد رأي من الآراء وهناك الكثير، بل الغالبية العظمي من الفقهاء الشيعة يرفضونها ولا يحبذون حتي الإقرار بها. ونعتقد أن توقيت إطلاق هذه الأطروحة في مرحلة تاريخية حرجة من عمر المنطقة يخفي وراءه العديد من الأهداف المشبـــــــوهــــــــــة. إن نظام ولاية الفقيه يسعي من جديد إلى إثارة أمور من شأنها إحداث نوع من الإرباك والخلخلة والفوضي في الساحتين الإسلامية والعربية، من أجل إشغال المنطقة والعالم بأزمة مفتعلة للتمويه علي مخططات أخرى هدفها إحداث خلل في الأمنين القومي والاجتماعي للمنطقة.
 
ونعتقد أن مبدأ ولاية الفقيه يمثل
غطاء لمشروع إيراني طموح يهدف الى تغيير ميزان القوى في المنطقة على حساب العرب، وحزب الله يؤمن بهذا المبدأ، أما نحن في المجلس الاسلامي العربي فنرفضه.

اقتراب النهاية
< بم تفسر تصاعد أعمال العنف ضد التيار الإصلاحي في إيران؟

 -
إيران اليوم تكاد تكون منطقة بارود تنتظر عود الثقاب الذي يفجره ، ولن يبقي من بعده من أثر لنظام ولاية الفقيه، وإننا نرى أن النظام الإيراني الحالي فقد الشرعية التي تمكنه من البقاء في السلطة، ولا شك في أن نهج أساليب العنف والقمع والإعدامات في التعاطي مع الاحتجاجات الأخيرة يؤكد أن عمر النظام قد اقترب من نهايته المحتومة.

المصدر: مجلة روز اليوسف المصرية الاسبوعية.

رابط الحوار: http://www.rosaonline.net/Daily/News.asp?id=33803  

                                             

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2009/12/14   ||   القرّاء : 50450



 

 


في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

البحث :


  

جديد الموقع :



 المجلس الإسلامي العربي: الحل اليمني لا يمكن أن ينجز بوجود ميليشيا الحوثي، والإنتفاضة الإيرانية أسقطت قدسية الولي الفقيه وفجرت تناقضات النظام

 وفد المجلس الإسلامي العربي يزور سفير الأردن نبيل مصاروي

 وفد المجلس الإسلامي العربي يزور سفير الجزائر أحمد بوزيان والعلامة الحسيني يشيد بدورها المميز على الصعيدين العربي والدولي

 المجلس الإسلامي العربي يرحب بخيار الشعب الإيراني: نرفع الصوت معهم ضد تخريب أمتنا

 العلامة الحسيني: إرهابيو الخامنئي اغتالوا الشهيد الجيراني لمواقفه الوطنية المشرفة ولرفضه خيانة وطنه و الرضوخ لفتنة الولي الفقيه الإيراني

 العلامة الحسيني يلتقي نائب رئيس الشؤون الدينية التركية أرقون واللقاء دار حول توحيد الموقف الإسلامي لمواجهة التحديات

 دیدار و گفتگوی علامه حسینی با ارگون نایب رئیس امور دینی ترکیه در مورد موضع واحد اسلامی در برابر چالشها

 العلامة الحسيني يكرم مراد علم دار في إسطنبول: مسلسل وادي الذئاب رسالة فنية في مواجهة الإرهاب ودور علم دار كشف بفنه الملتزم حقائق استهداف الأمة

 Master of moderation A documentary about the biography of Dr. Mohamad Ali El Husseini

 المجلس الإسلامي العربي يرحب بزيارة الراعي إلى السعودية الراعية الدائمة للبنان إرهاب ايراني في البحرين ردا على صفعة الحريري ... وولايتي يكشف أسلوب طهران في المقايضة

مواضيع متنوعة :



 أقام المجلس الإسلاميّ العربيّ وجمعية ذو القربى، حفل افطار بمناسبة تخريج طلاب في دورة تعليم القرآن الكريم

 كلمة العلامة السيد محمد علي الحسيني بذكرى المولد النبوي الشريف 1437-2015

 العلامة الحسيني : الحوار مع الآخرين دعوة آلهية وضرورة انسانية. ...و مقاطعتهم مخالفة عظيمة‏

 Sayed Mohamad Ali El Husseini lors de sa visite des victimes des attentats qui ont eu lieu à Bruxelles : « Le terrorisme ne représentes que lui-même et ceux qui le commettent , donc il devrait être lie au terrorisme» , et aux victimes des attentats terror

 العلامة الحسيني:اعتداء الاسكندرية يمس الامن القومي العربي

 برنامج كلمة سواء \ السنة و الشيعة و الجامع المشترك مع ضيف الحلقة سماحة العلامة السيد محمد علي الحسيني

 توظيف المتفق عليه في إدارة المختلف عليه بين المذاهب الإسلامية والأحزاب السياسية

 Sayed Mohamed Ali El-Husseini a condamné la tentative d'assassinat de l'évêque Abboud.

  العلامة السيد الحسيني في خطبة الجمعة يتوجه الى المغتربين : العبادة واجبة في كل مكان وزمان .. وانتم سفراء الاسلام في العالم

 تنظيف البيت الشيعي البحريني

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 7

    • الأقسام الفرعية : 20

    • عدد المواضيع : 1217

    • التصفحات : 61606622

    • التاريخ : 22/01/2018 - 04:32

 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

Phone (LB) : 009611455702 || للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
P.O.BOX : 25-5092 GHOUBEIRY 1 - BEIRUT - LEBANON || ص.ب : 25-5092 الغبيري 1 - بيروت - لبنان